شباب الأهلي والعروبة يتعادلان بهدف لكل

تعادل شباب الأهلي ومضيفه العروبة بهدف لكل، في مباراة الجولة الثالثة من دوري ادنوك للمحترفين، والتي استضافها استاد الفجيرة مساء السبت، جاء الهدفان في الشوط الأول، حيث تقدم شباب الأهلي عن طريق كارلوس ادواردو في الدقيقة 28 وعادل أحمد موسى للعروبة في الدقيقة 39.

بالنتيجة أصبح شباب الأهلي بسبع نقاط في المركز الثالث، فيما حصد العروبة متذيل الترتيب أول نقطة منذ انطلاقة المنافسة.

بدأ شباب الأهلي المباراة مهاجماً بحثاً عن هدف مبكر يسهل مهمته أمام مضيفه، وجاءت المحاولة الأخطر في الدقيقة 22 من الأيراني أحمد نور الله الذي سدد كرة قوية من مسافة بعيدة ارتطمت بالعارضة ووصلت إلى إيغور في مواجهة المرمى سددها رأسية ضعيفة بين يدي الحارس.

من جانبه حرص العروبة على اللعب بأسلوب دفاعي جيد مكنه من ابطال معظم محاولات المنافس، كما قاد عدة هجمات لم تسفر عن هدف رغم خطورتها.

تواصلت المناورات الهجومية من جانب شباب الأهلي، وتمكن كارلوس إدواردو من فك شفرة دفاع العروبة من تسديدة محمد جمعة القوية التي ارتدت من الحارس ليجدها البرازيلي ويسكنها الشباك معلناً تقدم شباب الأهلي بالهدف الأول.

ومن هجمة سريعة ومنظمة نجح العروبة في تسجيل هدف التعادل عن طريق لاعبه أحمد موسى في الدقيقة 39 مستفيداً من الكرة المرتدة من الحارس، التي سارع لتسديدها في المرمى لتستقبل شباك ماجد ناصر أول هدف في دوري الموسم الحالي بعد أن حافظ على شباكه نظيفة في الجولتين السابقتين.

بعد العودة من الاستراحة كثف شباب الأهلي محاولاته للوصول إلى شباك العروبة مجدداً، لكن الهجمات المتتالية اصطدمت بالجدار الدفاعي الصلب لأصحاب الأرض، وكاد ايغور جيسوس يفلح في كسر التكتل الدفاعي بتسديدة من داخل منطقة الجزاء لكن الكرة ذهبت فوق المرمى في الدقيقة 78.

شهدت الدقائق العشر الأخيرة ضغطاً كبيراً من شباب الأهلي الذي حاصر مضيفه في منطقته، وتوالت الهجمات على مرمى العروبة وسدد حارب كرة قوية أبعدها الدفاع وهي في طريقها للشباك، وتسديدة أخرى من مهدي قائدي ارتدت من العارضة، ولم تتغير النتيجة حتى اطلاق الحكم لصافرة النهاية بتعادل الفريقين.

 

بدأ شباب الأهلي المباراة بتشكيلة ضمت: ماجد ناصر، وليد عباس، حمدان الكمالي، عبد العزيز هيكل، عبد العزيز صنقور، ماجد حسن، أحمد نور الله، مهدي قائدي، محمد جمعة عيد، كارلوس ادواردو وايغور جيسوس.

وفي الشوط الثاني أجرى مهدي علي المدير الفني لشباب الأهلي أربعة تبديلات قضت بخروج ماجد حسن، وعبد العزيز صنقور ومحمد جمعة، وأحمد نور الله، ودخول عبد الله النقبي، يوسف جابر وحارب عبد الله، ويوري سيزار.

 

 

وخلال حديثه في المؤتمر الصحفي عقب المباراة أوضح مهدي علي المدير الفني لشباب الأهلي، أن الفريق سعى لتحقيق نتيجة افضل، لكنه خرج بالتعادل، وقال: “لم نتعامل مع المباراة بشكل جيد في الشوط الأول، الفعالية كانت أكبر في الشوط الثاني، كثرة التوقفات أثرت على المباراة”.

وأضاف: “أضعنا فرص سهلة في الشوط الثاني، اشكر اللاعبين على ما قدموه، العروبة كان متراجعاً ولعب بتنظيم دفاعي جيد مع الهجمات المرتدة، يجب علينا نسيان هذه المباراة والتركيز على المواجهة المقبلة أمام الشارقة”.

تعادل شباب الأهلي ومضيفه العروبة بهدف لكل، في مباراة الجولة الثالثة من دوري ادنوك للمحترفين، والتي استضافها استاد الفجيرة مساء السبت، جاء الهدفان في الشوط الأول، حيث تقدم شباب الأهلي عن طريق كارلوس ادواردو في الدقيقة 28 وعادل أحمد موسى للعروبة في الدقيقة 39.

بالنتيجة أصبح شباب الأهلي بسبع نقاط في المركز الثالث، فيما حصد العروبة متذيل الترتيب أول نقطة منذ انطلاقة المنافسة.

بدأ شباب الأهلي المباراة مهاجماً بحثاً عن هدف مبكر يسهل مهمته أمام مضيفه، وجاءت المحاولة الأخطر في الدقيقة 22 من الأيراني أحمد نور الله الذي سدد كرة قوية من مسافة بعيدة ارتطمت بالعارضة ووصلت إلى إيغور في مواجهة المرمى سددها رأسية ضعيفة بين يدي الحارس.

من جانبه حرص العروبة على اللعب بأسلوب دفاعي جيد مكنه من ابطال معظم محاولات المنافس، كما قاد عدة هجمات لم تسفر عن هدف رغم خطورتها.

تواصلت المناورات الهجومية من جانب شباب الأهلي، وتمكن كارلوس إدواردو من فك شفرة دفاع العروبة من تسديدة محمد جمعة القوية التي ارتدت من الحارس ليجدها البرازيلي ويسكنها الشباك معلناً تقدم شباب الأهلي بالهدف الأول.

ومن هجمة سريعة ومنظمة نجح العروبة في تسجيل هدف التعادل عن طريق لاعبه أحمد موسى في الدقيقة 39 مستفيداً من الكرة المرتدة من الحارس، التي سارع لتسديدها في المرمى لتستقبل شباك ماجد ناصر أول هدف في دوري الموسم الحالي بعد أن حافظ على شباكه نظيفة في الجولتين السابقتين.

بعد العودة من الاستراحة كثف شباب الأهلي محاولاته للوصول إلى شباك العروبة مجدداً، لكن الهجمات المتتالية اصطدمت بالجدار الدفاعي الصلب لأصحاب الأرض، وكاد ايغور جيسوس يفلح في كسر التكتل الدفاعي بتسديدة من داخل منطقة الجزاء لكن الكرة ذهبت فوق المرمى في الدقيقة 78.

شهدت الدقائق العشر الأخيرة ضغطاً كبيراً من شباب الأهلي الذي حاصر مضيفه في منطقته، وتوالت الهجمات على مرمى العروبة وسدد حارب كرة قوية أبعدها الدفاع وهي في طريقها للشباك، وتسديدة أخرى من مهدي قائدي ارتدت من العارضة، ولم تتغير النتيجة حتى اطلاق الحكم لصافرة النهاية بتعادل الفريقين.

 

بدأ شباب الأهلي المباراة بتشكيلة ضمت: ماجد ناصر، وليد عباس، حمدان الكمالي، عبد العزيز هيكل، عبد العزيز صنقور، ماجد حسن، أحمد نور الله، مهدي قائدي، محمد جمعة عيد، كارلوس ادواردو وايغور جيسوس.

وفي الشوط الثاني أجرى مهدي علي المدير الفني لشباب الأهلي أربعة تبديلات قضت بخروج ماجد حسن، وعبد العزيز صنقور ومحمد جمعة، وأحمد نور الله، ودخول عبد الله النقبي، يوسف جابر وحارب عبد الله، ويوري سيزار.

 

 

وخلال حديثه في المؤتمر الصحفي عقب المباراة أوضح مهدي علي المدير الفني لشباب الأهلي، أن الفريق سعى لتحقيق نتيجة افضل، لكنه خرج بالتعادل، وقال: “لم نتعامل مع المباراة بشكل جيد في الشوط الأول، الفعالية كانت أكبر في الشوط الثاني، كثرة التوقفات أثرت على المباراة”.

وأضاف: “أضعنا فرص سهلة في الشوط الثاني، اشكر اللاعبين على ما قدموه، العروبة كان متراجعاً ولعب بتنظيم دفاعي جيد مع الهجمات المرتدة، يجب علينا نسيان هذه المباراة والتركيز على المواجهة المقبلة أمام الشارقة”.