شباب الأهلي يتوج بلقب السوبر للمرة الخامسة في تاريخه

 

توج شباب الأهلي بطلاً لكأس سوبر الخليج العربي “أول ألقاب موسم 2020- 2021” بفوزه على الشارقة 1-0 في المباراة التي اقيمت اليوم على ستاد آل مكتوم بدبي والتي تزينت بشعار “شِتانا سوبر”، دعما لمبادرة “أجمل شتاء في العالم”.

ومنحت رأسية “البديل” محمد مرزوق، اللقب لفريق شباب الأهلي، أمام الشارقة في الدقيقة 5+90 ليضيف “الفرسان” لقبه الخامس إلى سجله في مسابقة كأس السوبر، الذي يتزعمه بـ”5 ألقاب”، في عصر الاحتراف، وكان شباب الأهلي هو الطرف الأكثر سيطرة وتهديدًا خلال شوطي اللقاء، فيما لم يظهر “الملك” بمستواه المعهود

جاءت البداية مشوبة بالحذر من الفريقين، كعادة مباريات الكؤوس، رغم الحماس الكبير الذي بدأ به كلا الفريقين المباراة، وانحصرت الكرة في منطقة الوسط طيلة دقائق الحصة الأولى، وجاءت التمريرات مقطوعة من الطرفين، ومالت كفة السيطرة والاستحواذ لشباب الأهلي، الذي فرض رقابة لصيقة على مفاتيح لعب الشارقة، المتمثلة في البرازيليين إيجور كورنادو والهداف ويلتون سواريز” الحاضر الغائب”، وشهد الشوط الأول ندرة كبيرة في الفرص الحقيقية.

لم تتغير الأمور في الحصة الثانية، ضغط متواصل من شباب الأهلي وسط تراجع كبير من لاعبي الشارقة، الذي اعتمد أكثر على الهجمات المرتدة، وأهدر إيجور جيسوس مهاجم “الفرسان” فرصة خطيرة للتقدم في الدقيقة 71، بعدما فشل في التعامل مع كرة عرضية رائعة داخل منطقة الجزاء.

وفي الدقيقة 85 تراجع حكم المباراة عن قراره السابق باحتساب ركلة جزاء لصالح الفرسان، بعد الرجوع لتقنية الفيديو، وفي الوقت الذي توقع فيه الكثيرين لجوء

الفريقين إلى ركلات الجزاء، خطف ” البديل” محمد مرزوق عبدالله هدف الفوز والتتويج باللقب، لصالح الفرسان، بالدقيقة 95 في الوقت بدل الضائع برأسية رائعة.

 

 

توج شباب الأهلي بطلاً لكأس سوبر الخليج العربي “أول ألقاب موسم 2020- 2021” بفوزه على الشارقة 1-0 في المباراة التي اقيمت اليوم على ستاد آل مكتوم بدبي والتي تزينت بشعار “شِتانا سوبر”، دعما لمبادرة “أجمل شتاء في العالم”.

ومنحت رأسية “البديل” محمد مرزوق، اللقب لفريق شباب الأهلي، أمام الشارقة في الدقيقة 5+90 ليضيف “الفرسان” لقبه الخامس إلى سجله في مسابقة كأس السوبر، الذي يتزعمه بـ”5 ألقاب”، في عصر الاحتراف، وكان شباب الأهلي هو الطرف الأكثر سيطرة وتهديدًا خلال شوطي اللقاء، فيما لم يظهر “الملك” بمستواه المعهود

جاءت البداية مشوبة بالحذر من الفريقين، كعادة مباريات الكؤوس، رغم الحماس الكبير الذي بدأ به كلا الفريقين المباراة، وانحصرت الكرة في منطقة الوسط طيلة دقائق الحصة الأولى، وجاءت التمريرات مقطوعة من الطرفين، ومالت كفة السيطرة والاستحواذ لشباب الأهلي، الذي فرض رقابة لصيقة على مفاتيح لعب الشارقة، المتمثلة في البرازيليين إيجور كورنادو والهداف ويلتون سواريز” الحاضر الغائب”، وشهد الشوط الأول ندرة كبيرة في الفرص الحقيقية.

لم تتغير الأمور في الحصة الثانية، ضغط متواصل من شباب الأهلي وسط تراجع كبير من لاعبي الشارقة، الذي اعتمد أكثر على الهجمات المرتدة، وأهدر إيجور جيسوس مهاجم “الفرسان” فرصة خطيرة للتقدم في الدقيقة 71، بعدما فشل في التعامل مع كرة عرضية رائعة داخل منطقة الجزاء.

وفي الدقيقة 85 تراجع حكم المباراة عن قراره السابق باحتساب ركلة جزاء لصالح الفرسان، بعد الرجوع لتقنية الفيديو، وفي الوقت الذي توقع فيه الكثيرين لجوء

الفريقين إلى ركلات الجزاء، خطف ” البديل” محمد مرزوق عبدالله هدف الفوز والتتويج باللقب، لصالح الفرسان، بالدقيقة 95 في الوقت بدل الضائع برأسية رائعة.